التحقيق مع الصحفية سناء الماجري على خلفية مقال نشر قبل عامين

التحقيق مع الصحفية سناء الماجري على خلفية مقال نشر قبل عامين

 تونس:30 مارس 2017

 

 

 

مثلت سناء الماجري الصحفية بجريدة “أخبار الجمهورية” اليوم الخميس 30 مارس 2017 أمام فرقة الابحاث والتفتيش بالعوينة إثر شكوى تقدم بها الامني عبد الكريم العبيدي على خلفية مقال بعنوان  «مخاوف من تسميم عبد الكريم العبيدي: تفاصيل حصرية عن الصندوق الأسود للأمن الموازي والاغتيالات السياسية»، نشر بتاريخ 12 أوت 2015، وذلك بتهمتي “نسبة لموظف عمومي أو شبهه بخطب لدى العموم أو عن طريق الصحافة أو غير ذلك من وسائل الإشهار أمورا غير قانونية متعلقة بوظيفته دون أن يدلي بما يثبت صحة ذلك ” و”الاساءة للغير عبر شبكة الاتصالات” وفق الفصلين 128 من المجلة الجزائية و86 من مجلة الاتصالات.

 

وقالت الماجري لوحدة رصد وتوثيق الانتهاكات الواقعة عل الصحفيين إن الفرقة المعنية اتصلت بها هاتفيا  لإعلامها وانها لم تتلق استدعاء قانونيا في الغرض.

واستغربت الماجري من توجّه العبيدي إلى القضاء خاصة انه تم تميكنه من حق الرد على صفحات الجريدة.

إن مركز تونس لحرية الصحافة ينبّه إلى أن إجراءات استدعاء الزميلة سناء الماجري غير قانونية حيث انها لم تتسلم استدعاء في الغرض ينص على الموضوع وعلى الصفة التي ستمثل بها.

كما يستنكر المركز استعمال قوانين سالبة للحرية مثل المجلة الجزائية في مقاضاة الصحفية على خلفية محتوى اعلامي، ويجدد دعوته إلى عدم التوجه إلى مقاضاة الصحفيين على خلفية محتوى عملهم خاصة ان المرسوم عدد 115 يضمن حق الرد.

الجم: اعتداء خطير على الطاقم الإعلامي لوحدة الإنتاج التلفزي بإذاعة المنستير

الجم: اعتداء خطير على الطاقم الإعلامي لوحدة الإنتاج التلفزي بإذاعة المنستير

تونس في : 22-03 2017

تعرضت حياة ألرضواني الصحفية بوحدة الإنتاج التلفزي بإذاعة المنستير والمصوران أنور غديرة و منتصر الهباشي و عبد السلام سلامة(سائق) اليوم الأربعاء 22 مارس إلى الاعتداء بالعنف من قبل محتجين على مستوى سكة القطار بالجم التابعة لولاية المهدية.
وقالت حياة الرضواني في تصريح لوحدة رصد وتوثيق الانتهاكات التابعة لمركز تونس لحرية الصحافة إن الفريق التلفزي كان قرب مجموعة من المحتجين أشعلوا النار احتجاجا على فتح نقطة بيع للمشروبات الكحولية في الجم، وإنهم حين لمحوا المصور حاملا الكاميرا هجموا عليهم واعتدوا على الفريق الصحفي بالضرب وهشموا السيارة و الكاميرا كما قاموا بالاعتداء الشديد على المصور أنور غديرة وكسروا نظاراته.
وأضافت الرضواني أن الفريق الصحفي تمكن من الهروب والاختباء، وان احد المحتجين قال إنهم ظنوا أن “المصور ينتمي إلى الشرطة الفنية”.
ويذكر أن الفريق المتضرر كان قد تقدم بدعوى قضائية.
ويستنكر مركز تونس لحرية الصحافة هذه الحادثة بشدة، وينبه إلى خطورة وجود منتهكين جدد على خارطة المعتدين على الصحفيين كان قد أشار لها في بيانات وتقارير سابقة، ويذكر أن منع الصحفيين من العمل واستهدافهم بأي شكل من الأشكال إنما هو ضرب لحق المواطن في تلقي المعلومة التي ضمنتها التشريعات الجديدة بعد الثورة.
ويدعو مركز تونس لحرية الصحافة كل الأطراف السياسية إلى الكف عن التحريض على الصحفيين والإعلاميين والذي كان سببا أساسيا في تكرر اعتداءات المواطنين عليهم.
كما يطالب مركز تونس لحرية الصحافة المؤسسات الإعلامية بتقدير المخاطر التي يمكن أن يتعرض لها الفريق الإعلامي على الميدان وتوفير الحماية الضرورية للصحفيين الميدانيين خاصة عند تغطية تحركات احتجاجية.

وحدة رصد وتوثيق الإنتهاكات الواقعة على الإعلام التونسي
بمركز تونس لحرية الصحافة

صحافة البروباغندا : التجربة الكوبية والاعلام الغربي

صحافة البروباغندا  :  التجربة الكوبية والاعلام الغربي
في لقاء جمعه  بصحفيين تونسيين في مقر مركز تونس لحرية الصحافة  صباح الخميس 16 مارس 2017 تحدث مدير موقع  مدير ‘ لو قرن سوار ”   فكتور ددجي عن  التجربة الكوبية  ،”الاخبار الزائفة”  والحملات الاعلامية  التي تستهدف العديد من دول امريكا اللاتينية خاصة ….
وفي هذا اللقاء  الذي  نظم بالتعاون مع منظمة البا مالطا  تحت عنوان “الاخبار الزائفة ..  تراجع الاعلام الغربي ” تعرف  الزملاء  على وجهة نظر جيل من الصحفيين  عايش  تعاطي الاعلام الغربي مع  كوبا  على مدى عقود من الحصار ومازال يعتقد ان  “حرية التعبير كثيرا ما تنتهك  أوتوظف  في بلدان غربية  ترفع شعار الديمقراطية  …”

مسؤول نقابي يتهجم على صحفية بإذاعة المنستير

مسؤول نقابي يتهجم على صحفية بإذاعة المنستير

تونس في : 13-03 2017

تعرضت عواطف الجبالي الصحفية بإذاعة المنستير إلى حملة سب وشتم وتحريض وذلك على خلفية برنامج “الحدث” الذي تقدمه والذي يبث على الإذاعة نفسها.
وقالت الجبالي اليوم الاثنين 13 مارس 2017، لوحدة رصد وتوثيق الإنتهاكات الواقعة على الصحفيين بمركز تونس لحرية الصحافة إنها تتعرض إلى “هجمة ممنهجة” من قبل مسؤول جهوي في الاتحاد العام التونسي للشغل، حين وصف على صفحته كل من يتعامل مع إذاعة المنستير بالخائن للاتحاد، وذلك بعد تناولها الثلاثاء الماضي( 07 مارس) في برنامجها موضوع الأزمة بين نقابة التعليم الثانوي ووزارة التربية، والذي يعتمد على سبر الاراء عبر الهاتف حسب قولها.
وأضافت الجبالي إن سامي الطاهري الناطق باسم الاتحاد العام التونسي للشغل علق على صفة الكاتب العام الجهوي “هدّوا عليها” وهو ما اعتبرته تحريضا ضدها وتهديدا لسلامتها الجسدية.
وقالت عواطف الجبالي إنها انتظرت اعتذارا أو توضيحا من الطاهري غير انه لم يصلها اي رد منه وطالبت الإدارة العامة لإذاعة المنستير بالتحرك .
وإذ يأسف مركز تونس لحرية الصحافة لما يعتبره تحريضا واضحا وخطيرا فإنه يذكر أن دور المجتمع المدني هو الدفاع عن الحريات العامة والخاصة، ويدعو إلى إعتماد حق الرد الذي يكفله المرسوم عدد 115 للجميع.

منع الصحفي من تغطية ندوة صحفية لهيئة الحقيقة والكرامة

منع الصحفي من تغطية ندوة صحفية لهيئة الحقيقة والكرامة

تونس في :08-032017

منع أعوان مقر هيئة الحقيقة والكرامة وليد الجبيلي الصحفي بإذاعة “راديو ماد” من الدخول إلى الندوة الصحفية التي نظمتها الهيئة اليوم الاربعاء 08 مارس 2017.

وقال الجبيلي لوحدة الرصد بمركز تونس لحرية الصحافة إنه توجه الى الندوة غير انه فوجئ بمنعه من الدخول بتعلّة عدم وجود إسمه في قائمة الصحفيين المدعويين إليها ، وأضاف ان جميع زملائه تمكنوا من الحضور دون التثبت من وجود أسمائهم في القائمة “المزعومة” حسب قوله، مؤكّدا أنه يملك شارة دخول تسمح له بمواكبة جلسات الاستماع العلنية.

وقال الجبيلي إن منعه من الدخول جاء على خلفية نقاش حاد بينه وبين رئيسة الهيئة خلال ندوة سابقة على خلفية سؤال بخصوص الاستقالات داخل هيئة الحقيقة والكرامة، اتهمته خلالها بعدم الحياد والمهنية حسب قوله.

ويعبّر مركز تونس لحرية الصحافة عن استغرابه من هذه الحادثة ويذكّر أنها تتنافى مع القانون الاساسي للنفاذ إلى المعلومة وانها تتعارض مع حق الجمهور في الإعلام.

كما يدعو إلى معاملة الصحفيين دون تمييز وتسهيل مهمتهم حتى يقوموا بواجبهم المهني دون محاسبتهم على مواقفهم.

 

   وحدة رصد وتوثيق الإنتهاكات الواقعة على الإعلام التونسي
بمركز تونس لحرية الصحافة

منشور رئاسة الحكومة يتعارض مع حق النفاذ الى المعلومة

منشور رئاسة الحكومة يتعارض مع حق النفاذ الى المعلومة

                                                                                    تونس:27 جانفي 2017

 

أصدرت رئاسة الحكومة يوم 16 جانفي 2017 المنشور عدد 4، موجه إلى كل الوزراء وكتاب الدولة يمنع الموظفين العموميين من “الإدلاء بأي تصريح أو مداخلة وعن نشر أو إفشاء معلومات آو وثائق رسمية، عن طريق الصحافة أو غيرها من وسائل الإعلام، حول مواضيع تهم وظيفته أو الهيكل العمومي الذي يعمل به، بدون الإذن المسبق والصريح من رئيسه المباشر”.

وحجّر المنشور المذكور على العون العمومي “القيام بتصريحات، مهما كان نوعها، تتعارض مع التكتم المهني والحفاظ على المصلحة العليا للدولة”.

وينبّه مركز تونس لحرية الصحافة إلى أن صدور مثل هذه المناشير هو ضرب لحق النفاذ إلى المعلومة وتضييق مباشر على عمل الصحفيين، ويعتبر انه مؤشر سلبي تبعثه رئاسة الحكومة من شأنه أن يضيّق على حرية التعبير.

كما يذكّر أن المنشور المذكور يتعارض مع القانون الأساسي للنفاذ إلى المعلومة الذي ينطبق على كافة هياكل الدولة، وخاصة مع الفصل 24 من القانون الأساسي والذي ينص على أنه” لا يمكن للهيكل المعني أن يرفض طلب النفاذ إلى المعلومة إلا إذا كان ذلك يؤد ي إلى إلحاق ضرر بالأمن العام أو بالدفاع الوطني أو بالعلاقات الدولية فيما يتصل بهما أو بحقوق الغير في حماية حياته الخاصة ومعطياته الشخصية وملكيته الفكرية.

ولا تعتبر هذه المجالات استثناءات مطلقة لحق النفاذ إلى المعلومة و تكون خاضعة لتقدير الضرر من النفاذ على أن يكون الضرر جسيما سواء كان آنيا أو لاحقا كما تكون خاضعة لتقدير المصلحة العامة من تقديم المعلومة أو من عدم تقديمها بالنسبة لكل طلب ويراعى التناسب بين المصالح المراد حمايتها والغاية من مطلب النفاذ”.

ويطالب مركز تونس لحرية الصحافة رئاسة الحكومة بمراجعة هذا المنشور الذي يتعارض مضمونه مع ما حققته تونس من خطوات في اتجاه حرية التعبير وتطوير المنظومة الاتصالية للهياكل العمومية.

مدونة خاصة بالتغطية الصحفية للإرهاب

مدونة خاصة بالتغطية الصحفية للإرهاب

المبادرة:
هذه المدونة التحريرية الخاصة بالتغطية الصحفية للأحداث الإرهابية نتاج عمل جماعي وتعاوني شارك فيه صحفيات وصحفيون ينتمون إلى عدّة مؤسّسات عمومية وخاصة من مجالات الإعلام المختلفة: صحافة مكتوبة وإلكترونية وإذاعة وتلفزة ووكالة أنباء.

وعلى هذا النحو فإن هذه المدونة تعبير عن إرادة الصحفيين لتعديل ممارساتهم في مجال تغطية الإرهاب. فالصحافة التونسية، والميديا بشكل عام، تتعرض إلى نقد كثير ومتواتر، منذ التغطية التلفزيونية لأحداث الشعانبي وبمناسبة كل حدث إرهابي (باردو، سوسة، محمد الخامس).

ولهذه المدوّنة غايات عديدة. فهي تطمح إلى أن تكون:

مرجعا يهتدي به الصحفيّون والهيئات التحريرية في عملهم اليومي حتى لا يكون التعاطي مع الأحداث الإرهابية نتاجا للعفوية والارتجال والمقاربات الفردية…
التزاما بالنسبة إلى الصحفيين أمام الرأي العام وقاعدة للمساءلة من منطلق المبادئ التي وضعها الصحفيون لأنفسهم.
منظومة معايير يستند إليها الجمهور لتقييم الأداء الصحفي من زاوية المعايير الأخلاقية والتحريرية وهي من هذا المنظور تمثل آلية لتدريب الجمهور على التفكير النقدي في الصحافة.

        المدونة التحريرية

.1 القيم الصحفية التي يجب أن تبقى صالحة في مجال الإرهاب

يلتزم الصحفي أثناء التغطية الإعلاميّة بالقيم الصحفية المضمنة في المواثيق الأخلاقية الدولية) على غرار ميثاق الاتحاد الدولي للصحفيين) والمواثيق الوطنية للصحفيين) ميثاق النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين). ومن هذه القيم الدقة والموضوعية والتمييز بين الخبر والتعليق والاعتراف بالأخطاء والاستقلالية وتجنب الإثارة والنزاهة والدفاع عن حق الجمهور في الحقيقة.

تشجع إدارة التحرير ويقبل الصحفي بالحوار مع الجمهور في مجال التغطية للأحداث الإرهابية، باعتبار الانفتاح على الجمهور والحوار معه وسيلة من وسائل تعزيز المسؤولية الصحفية والتعديل الذاتي ووسيلة فعالة والحد من تدخل أطراف غير صحفية في مسائلة الصحفيين.

.2 تسميات التنظيمات الإرهابية

هل يجب الاكتفاء بالتسميات التي تطلقها التنظيمات الإرهابية على نفسها ؟
ما هي العبارات التي يمكن إضافتها لتوصيف التنظيمات الإرهابية ؟
هل يمكن إطلاق تسميات مختلفة على التنظيمات الإرهابية (مثال داعش بدل تنظيم الدولة الإسلامية) ؟
يتعامل الصحفي بحذر مع التسميات التي تطلقها التنظيمات الإرهابية على نفسها وذلك بإضافة تعبيرات مخصوصة مثل ‘التنظيمات المصنفة إرهابية’ أو ‘ما يسمى بـ (أنصار الشريعة أو ما يسمى بالدولة الإسلامية)’

.3 معايير متصلة بـضحايا الإرهابيين والتنظيمات الإرهابية وصورهم وهوياتهم

يمتنع الصحفي عن نشر صور الضحايا التي يمكن أن تخل بمبدأ الكرامة الإنسانية أو أن تكون صادمة بالنسبة لأسرهم وللجمهور.

.4 معايير متصلة بـإتخاذ التنظيمات الإرهابية والإرهابيين كمصادر والتعامل مع المصادر الحكومية ومع المصادر الأمنية

المصادر الإرهابية: يتعامل الصحفي مع المعلومات والمعطيات الصادرة عن التنظيمات الإرهابية والإرهابيين وفق المعايير الصحفية الصارمة من خلال وضعها في سياقها contextualisation وإعادة صياغتها والامتناع عن إعادة نشرها كما هي.
مثال: يمتنع الصحفي عن إعادة نشر البيانات الصادرة عن التنظيمات الإرهابية كما هي ويخضعها للمعالجة التحريرية حتى لا يتحول إلى وسيط التنظيمات الإرهابية والإرهابيين لدى الرأي العام.
المصادر الحكومية: يتعامل الصحفي وفق المعايير المهنية مع المعطيات والمعلومات الصادرة عن مصالح الاتصال الحكومي المعنيّة بالإرهاب حتى لا يصبح وسيط الاتصال الحكومي لدى الرأي العام مما يفقده مصداقيته واستقلاليته.
المصادر الأمنية: يسعى الصحفي عند التعامل مع المصالح الأمنية بمختلف أصنافها للالتزام بالمعايير المهنية كما يمتنع الصحفي عن اعتماد المصادر الأمنية المجهولة إلا عند الاقتضاء والضرورة التعامل مع الوثائق المسربة.
يسعى الصحفي إلى توفير المعطيات الضرورية التي تسمح للقارئ بادراك أصالة الوثائق المسرّبة وأهميتها وصحتها حتى يحمي نفسه من التلاعب به من طرف جهات تسعى للتلاعب بالرأي العام أو تتصارع بواسطته وبشكل عام يتعامل الصحفي مع المصادر وفق المعايير المهنية المتعارف عليها :

تشخيص مصادره بشكل واضح لأن للجمهور الحق في المعلومات لتقييم مصداقية المصادر ودوافعها مبدأ مستوحى من ميثاق جمعية الصحفيين المهنيين الأمريكية وميثاق مجلس الصحافة الكندي)
التأكد من دوافع المصادر قبل الوعد بعدم ذكرها (ميثاق نقابة الصحفيين الفرنسيين)
حصر إخفاء المصادر لحالات مخصوصة (إلى من يمكن أن يواجهوا أخطارا (ميثاق جمعية الصحفيين المهنيين الأمريكية)
.5 المعايير المعتمدة للتعامل مع جثثهم ومع الإرهابيين في حالة إيقاف ومع الإرهابيين الجرحى (هل يجوز (من زاوية المعايير الصحفية) عرضهم في وضع جرحى

يتعامل الصحفي مع جثث الإرهابيين وفق المعايير التالية:

يمتنع الصحفي عن نشر الصور إذا كانت فاقدة للقيمة الإخبارية
يمتنع الصحفي عن توظيف صور الإرهابيين لغايات الإثارة
يمتنع عن نشر الصور الصادمة والمخلّة بالكرامة الإنسانيّة
.6المعايير المعتمدة للتعامل مع عائلات الإرهابيين وشهاداتهم وهوياتهم وصورهم والحوارات معهم

يمتنع الصحفي عن نقل شهادات الإرهابيين على المباشر لما في ذلك من أخطار على قدرته على التحكم في ما يذاع وفق مبدأ المسؤولية التحريرية La Responsabilité Editoriale de l’Antenne فشهادات عائلات الإرهابيين يمكن أن تتضمن ترويجا للإرهاب.
يتعامل الصحفي مع شهادات عائلات الإرهابيين بمهنية صارمة يضعها في سياقها و يدعمها بخلفية ويعمل على توظيفها بغاية إنارة القارئ.
إ ن دور الصحفي والصحافة يتمثل في تفسير مسارات الإنخراط في الإرهاب مما يساعد الجمهور على فهم الظاهرة الإرهابية فهما عميقا وشاملا.
يمتنع عن نشر صور القصّر (أطفال الإرهابيين) و يحتاط الصحفي عند نشر معطيات ذات علاقة بهويات عائلات الإرهابيين، لأن ذلك يمكن أن يعرضهم للعنف و للوصم الإجتماعي
. 7 المعايير المعتمدة للتعامل مع الفيديوهات والصور والبيانات التي تنتجها التنظيمات الإرهابية

يتعامل الصحفي بمهنية صارمة ويقظة مع الفيديوهات التي تصدرها التنظيمات الإرهابية ويمتنع عن إعادة نشرها كاملة أو نشرها مع مقاطع صادمة منها، كما أنه يشير إلى طبيعتها الدعائية ، كما يمتنع عن نشر مقاطع من هذه الفيديوهات دون معالجة صحفية وضعها في سياقها، تحليلها والإشارة إلى مصدرها.

8 . المواد الاتصالية التي تصدرها أقسام(مكاتب إدارات الإعلام والاتصال الحكومية)

يتعامل الصحفي بمهنية مع المواد الإشهارية والاتصالية التي تصدرها مكاتب إدارات الإعلام والاتصال الحكومية: (الداخلية والدفاع).

.9 عائلات ضحايا الإرهابيين

.10 المباشر

يلتزم الصحفي بمسافة تؤمّن له سلامته وعدم تعطيل العمليّة الأمنية
يلتزم الصحفي باحترام الإجراءات الأمنية
يلتزم الصحفي بعدم نقل شهادات لأشخاص مقربة في حالة انفعالية
يتجنب الصحفي شهادات أهالي الإرهابيين والضحايا على المباشر
يتجنب الصحفي نشر المشاهد الحيّة للضحايا
.11النقل من مسرح العمليّة (بواسطة الإذاعة والتلفزيون والانترنت والصحافة الإلكترونية والميديا الاجتماعية).

يمتنع الصحفي عن إعطاء تفاصيل عن العمليّة أثناء حدوثها
يمتنع الصحفي عن تقديم مادة خام فاقدة للقيمة الإخبارية
يسعى رئيس التحرير أن يكلف صحفيين ذوي خبرة لتغطية الأحداث الإرهابية ولهم دراية بالخصوصيات التحريريّة والأخلاقية لهذا النوع المخصوص من التغطية.
يولي الصحفي أهميّة بالغة لعمله الميداني المتصل بتغطية العمليات الإرهابيّة في الميدان من خلال تنويع المصادر والتأكد من الأحداث والوقائع والحذر والتحرّي في التعامل مع المصادر الأمنية والعسكرية غير الرسمية.
.12 البرامج الحواريّة حول الإرهاب

ضرورة حسن اختيار الخبراء والتأكد من كفاءتهم وجدارتهم بوظيفة الخبير (جدارة أكاديمية، ميدانية، بحثيّة). كما يعطي الصحفي مقدّم البرنامج المعلومات الضروريّة حتى يدرك الجمهور جدارة الخبير. كما يسعى الصحفي إلى التنويع من الخبراء.

يمتنع الصحفي عن استضافة الإرهابيين ومن يروّج للإرهاب
يمتنع الصحفي عن تحويل أداء المؤسسة الأمنيّة والعسكريّة موضوع النقاش قبل انتهاء العمليّة.
يمتنع الصحفي عن البحث عن الفرجوية والإثارة
13 القوات الأمنية والعسكرية

يحرص الصحفي على ألا تتلاعب به القوّة الأمنية والعسكرية وأن توظّفه لغايات تسيء إلى وظيفته
يستخدم الصحفي تقنيات إخراجيّة لإخفاء هويّة الأمنيين والعسكريين ويمتنع عن نشر صورهم أو هوياتهم حتى لا يتعرضوا إلى التهديد.

المشاركون في المبادرة:

ناجي البغوري، رئيس النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين
محمود الذوادي، رئيس مركز تونسي لحرية الصحافة
منجي الخضراوي، صحفي بجريدة الشروق
منوبي مروكي، المشرف على مرصد أخلاقيات المهنة الصحفية في الصحافة المكتوبة والإلكترونية، النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين
زياد كريشان، مدير تحرير جريدة المغرب
زياد الهاني، رئيس تحرير أوّل بجريدة الصحافة
حمزة البلومي، صحفي ومقدم برنامج اليوم الثامن بقناة الحوار التونسي
عماد قطاطة، مدير تحرير براديو شمس أف م
ألفة بن حسين، صحفية بجريدة لابراس ( La presse de Tunisie)
وليد الماجري، رئيس تحرير جريدة آخر خبر
منى مطيبع، رئيس دائرة الأخبار السياسية بوكالة تونس إفريقيا للأنباء
هادي يحمد، مدير موقع حقائق أون لاين
وائل التوكابري، مدير برمجة إذاعة كلمة
معز زيود، رئيس تحرير جريدة الشارع المغاربي
فتحي الشروندي، رئيس تحرير الأخبار، الإذاعة الوطنية
إخلاص لطيف، موقع Businessnews

                                                                                                                                         لتحميل المدونة اضغط هنا 

تقرير حول الميديا التونسية والارهاب

تقرير  حول الميديا التونسية والارهاب

____ ______

يندرج هذا التقرير ضمن مشروع يهدف إلى دعم قدرات الصحفيين التونسيين في مجال التنظيم الذاتي وفي تركيز آلياته، وإلى تعزيز مكانة األخالقيات الصحفية في المجال الصحفي وقدرات مركز تونس لحرية الصحافة على رصد احترام المهنيين للمعايير المهنية واألخالقية. ّ ّ ل منصة تدريبية تعليمية ذاتية يتيح ومن مخرجات المشروع إنجاز موقع وب إلكتروني يمث موارد وثائقية وتعليمية متصلة بالتنظيم الذاتي Autorégulation واألخالقيات الصحفية، ويكون فضاء للنقاش والتبادل بين الصحفيين في هذه المسائل. كما تتضمن تنظيم ورشات تدريبية )3 ورشات( يشارك فيها الصحفيون بشكل نشط عبر إنجاز تقريرين حول التنظيم الذاتي واألخالقيات الصحفية في تونس )قيد اإلنجاز( وتقرير ثان عن رصد األخالقيات الصحفية. واهتمت الورشة األولى بموضوع التنظيم الذاتي والمواثيق األخالقية والتحريرية وكانت تهدف إلى اإلطالع على مختلف آليات التنظيم الذاتي وخاصة المواثيق األخالقية والتحريرية في تونس وفي العالم، وتعزيز قدرة الصحفيين على بلورة وتطوير المواثيق األخالقية، ودعم قدراتهم على تحليل ممارساتهم المتصلة باألخالقيات الصحفية وبالتنظيم الذاتي. وتضمنت هذه الورشة األولى ّ عدة أنشطة لعل أهمها: إعداد مشروع ميثاق لمجلس التحرير في المؤسسات الصحفية، اإلطالع على تجارب التنظيم الذاتي في تونس من خالل عروض تفاعلية مع خبراء : األستاذ ماهر عبد الرحمان الذي خاض تجربة إعداد المدونة التحريرية واألستاذ الهادي السنوسي موفق إذاعة موزاييك الخاصة…

لتحميل التقرير انقر هنا

تقرير حول الانتهاكات الواقعة على الاعلام التونسي خلال شهر أفريل 2015

تقرير حول الانتهاكات الواقعة على الاعلام التونسي

 خلال  شهر أفريل 2015

logo

من المهم ونحن نستعرض هذه المرة االنتهاكات الشهرٌة ان نتوقف عند حصٌلة الثالثٌة األولى من هذه السنة
التً شهدت جدال واسعا حول انعكاسات المستجدات األمنٌة والسٌاسٌة والمهنٌة على واقع حرٌة الصحافة
وحرٌة التعبٌر فً تونس من جهة ، وعلى الظروف المادٌة للصحفٌٌن ..

تقرير شهر أفريل 2015 حول الانتهاكات الواقعة على الاعلام