تلقى رشيد جراي الصحفي بموقع “أصوات مغاربية” التابع ل”الشرق الاوسط للإرسال الأمريكية” اتصالا من السلطات الأمنية التونسية يعلمه انه عرضة لتهديدات تستهدف سلامته الجسدية من قبل أطراف مجهولة.
وقال جراية لوحدة رصد وتوثيق الانتهاكات الواقعة على الصحفيين التابعة لمركز تونس لحرية الصحافة إنه تمّ فتح بحث امني في الغرض يوم الخميس 03 اوت 2017 وذلك من أجل معرفة تفاصيل يمكن ان تحدد هوية الاطراف التي تهدد حياته.
وأكد جراي أن المؤسسة الإعلامية التي يعمل لصالحها تلقت بدورها تهديدات عن طريق رسائل على صفحتها الرسمية بموقع فايسبوك وأضاف “ليست لدي تفاصيل عما إذا كانت إدارة المؤسسة هي التي اعلمت الجهات الامنية ام أن السلطات في تونس هي التي توصلت إلى معلومات تتعلق باستهدافي
إن مركز تونس لحرية الصحافة وإذ يعبر عن قلقه لتعرض الزميل رشيد جراي للمثل هذه التهديدات مجهولة المصدر الى حد الان فإنه يذكّر أن توفير آليات للحماية الجسدية للصحفيين سواء من قبل مؤسساتهم الاعلامية (دورات تكوينية مكثفة في السلامة الجسدية وكل مستلزمات الحماية عند اداء مهامهم خاصة في فترات حسساسة) او من قبل المشرع والهياكل المعنية، باتت ضرورة ملحة فرضتها التغيرات التي تعيشها تونس منذ الثورة.
كما يذكر كل الاطراف بان الصحفي طرف محايد يؤدي واجبه للكشف ولتبليغ الحقائق بعيدا عن كل التجاذيات وان محاولة ترهيبه تعد جريمة يعاقب عليها القانون .

أضف تعليقاً